رسالة تهنئة للشعب الإرتري في الداخل والخارج بمناسبة الذكرى الثلاثين للاستقلال المجيد

مع ويلات الدمار والخراب الذي ترزح فيه بلادنا تحت حكم شمولي ومعاناة شعبها منه زهاء الثلاثين عاما من عمر الاستقلال ، ثمة مخاطر أخرى تبعث المخاوف من أن تتطور إلى أن تمس سيادتها الوطنية بسبب مؤامرات إقليمية ( عسكرية، سياسية ودبلوماسية).