السلام الاثيوبى الارترى الى اين ؟

منذ اعلان اثيوبيا فى يونيو من عام 2018م قبول اتفاقية الجزائر بالكامل وما توصلت اليه لجنة الامم المتحدة الدولية لترسيم الحدود بينها وبين جارتها ارتريا و إستجابة تظام اسمرة لذلك ،تتطور الاحداث بشكل كبير بين البلدين خارج السياق الدبلوماسى المتعارف عليه بين دولتين مستقلتين ذات سيادة وطنية ،مما جعل الشعب الارترى فى قلق من مصير سيادته الوطنية التى تحققت بعد كفاح مرير وتضحيات جسام ضد الاستعمار الاثيوبى