ንዘልኣለም ተምበርኪኹ ዝነብር ህዝቢ የለን - Enough! ይኣክል! ! كافية

Category: عربي

مصادر اعلامية في الامم المتحدة تقول ان نظام افورقي وافق على اجراء مقالة مع المقرر الخاص لحقوق الانسان في ارتريا أخيرا

Image result for united nation meeting hall

بعد مناقشات دارت أمس في جنيف ممثل نظام افورقي افورقي أكد على الالتزام بجملة اشتراطات مجلس حقوق الانسان بما فيها مقابلة المقررة الخاص لحقوق الانسان في ارتريا الجديدة السيدة دانيلا كرافيتز بعد مماطلات من قبل حكومة افورقي.

Category: عربي

اجتماع هام في ستوكهولم - السويد للمجلس الوطني الإرتري للتغيير الديمقراطي

بناء على تفاهم الحضور في اجتماع المجلس الوطني الذي عقد في 16/2/2019، يسر إقليم أوروبا للمجلس الوطني الإرتري للتغيير الديمقراطي، دعوة جميع الوطنيين الإرتريين المناضلين من أجل التغيير الديمقراطي وتحقيق العدالة في إرتريا، للمشاركة في الاجتماع الثاني للمجلس الوطني الذي سيعقد في مدينة ستوكهولم يوم السبت الموافق 2 مارس 2019، وذلك لطرح الآراء والملاحظات في مسودات وثائق المجلس الوطني التي ستقدم إلى المؤتمر الثاني، واختيار ممثلي السويد في هذا المؤتمر.

 

Kista Träff – Norge Salen

نرجو من الجميع الحرص على المشاركة في هذا الاجتماع الهام.

مكان انعقاد الاجتماع:

 

وسيعقد الاجتماع:  من الساعة 14.00 وحتى الساعة 21.00.

لمزيد من المعلومات يمكنكم الاتصال بهذا الرقم : 076-085 29 40

 

 

مع تحيات/ المجلس الوطني الإرتري للتغير الديمقراطي - إقليم أوروبا

 

Category: عربي

اعلن هام

يسر ان يعلن الجلس الوطني الرتري للتغيير الديموقراطي عن البشري السارة للشعب الرتري في الداخل والخارج والذي انتظره طويل لنعقاد هذا الؤتمر، حيث تقرر ان يعقد الؤتمر الوطني الثاني، وبذلك ندعو كل الهتمي وأعضاء الجلس الوطني الرتري للتغيير الديموقراطي، لحضور الجتماع الزمع عقده بمدينة تورنتو للتحضير لهذه الناسبة التاريخ: ١٣يناير ٢.١٩م الزمان: من الساعه ٤الي ٧مساء الكان: ٨٤٧دفركورت رود، تورنتو وشكرا مقدما لحضوركم اللجنة الساعده لتحضير الؤتمر فرع تورنتو

Category: عربي

إثيوبيا تعلن عن انسحاب قواتها من الحدود الأرترية

إثيوبيا تعلن عن انسحاب قواتها من الحدود الأرترية

أعلن اليوم السبت  الخامس من شهر يناير الجاري رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد أن قوات بلاده انسحبت اليوم عن مناطق حدودية مع أرتريا كانت ترابط بها منذ عام 1997م  بسبب النزاع الحدودي بينهما حسب تصريح نشرته وكالة الأنباء الإثيوبية  ا ليوم السبت.

تصريح رئيس الوزراء الإثيوبي جاء في معرض رده على اسئلة المعلمين  الذين ألتقى بهم اليوم في القصر الرئاسي  – عددهم  3696 معلما –  مؤكدا أن سبب الانسحاب هو عدم وجود مبرر لرباطها في الحدود بعد عقد اتفاق السلام  مع دولة أرتريا موضحاً ان وجود القوات الإثيوبية الآن مع الحدود الأرترية لا فائدة فيه وقد زال مبرره خلال سنوات الحرب .

وقال : إن هذه القوات سوف يتم توجيهها إلى مناشط أخرى تتعلق بتنمية الوطن  وتعميره 

واوضح آبي أحمد  أن سكان مناطق ” زالامبسا ” كانوا قد اعترضوا في أيام سابقة  على انسحاب العربات  العسكرية  من الحدود مطالبين بتبريرات  حول هذه العملية التي تأتي عقب إغلاق النظام الأرتري الحدود مع دولة إثيوبيا  وقال : إن الحكومة الفدرالية لها الحق في تحريك ونقل القوات المسلحة من إقليم إلى آخر حسب الحكمة المقتضية  كما أن من واجبها حراسة السلام على كل شبر من  أجزاء الوطن وسيادته .

وتابع أبي احمد موضحا انه رافق اسياس افورقي رئيس النظام الأرتري –  بتاريخ سبتمبر عام 2018م  –   في زيارة مناطق الحدود بين البلدين خاصة منطقة” بادمي ” المتنازع عليها تأكيدًا على السلام الموقع بين البلدين وأنهما لاحظا المشقة التي يعاني منها الجنود نتيجة أجواء الحرب التي كانوا يعيشون وهم الآن يرغبون في السلام  ولا يودون تجدد اندلاع الحرب مرة أخرى

وأكد أبي أحمد أن السلام ملك لشعبي البلدين ولهذا يلزم المحافظة عليه وليس ملكا لحكومتي البلدين والسياسيين في كلا البلدين

وذكر رئيس الوزراء الإثيوبي أن انسحاب الجيش الإثيوبي يأتي لتحريك الجمود عن الحدود في البلدين  مشيدا باتفاقية السلام التي ابرمها مع النظام الأرتري

مما يذكر أنه يأتي الإعلان الإثيوبي عن انسحاب القوات المسلحة عن مناطق الحدود مع نظام أسمرا  استمرارا في حسن النوايا بين البلدين في حين يكافأ النظام الأرتري إثيوبيا بإغلاق منافذ الحدود التي كان يعبر بها الشعبان الأرتري والإثيوبي وربطها بإجراءات شديدة أهمها فرض تأشيرة على كل عابر من إثيوبيا إلى أرتريا. وأن تتم الإجراءات الرسمية في العاصمة لا في حكومات الأقاليم المتاخمة لأرتريا .

 

Category: عربي

اقتراب موعد عودة العلاقات السودانية الأرترية …الحق يا سودان القطار فات والسلعة بيعت !!

تحدثت صحفية المجهر السودانية الصادر أمس الأحد 28  أكتوبر الجاري عن عودة وشيكة للعلاقات بين السودان وأرتريا

تأتي هذه  التطورات بعد أن ظل السودان يحرس حدوده الشرقية بقوات الدعم السريع التي تعقبت ظاهرة  التهريب واغلقت الحدود بين البلدين وشددت على منع السلع السودانية من التصدير إلى أرتريا التي كانت تعتمد عليها خياراً مفضلاً

لم تمت عزيمة النظام الارتري بفعل الدعم السريع السوداني وإنما فتح لنفسه آفاقا أخرى ذهبت به بعيدًا في النفور عن السودان  إلى أن ارتمي بنفسه في حضن إثيوبيا والداعمين الأغنياء الكبار: الإمارات والسعودية حتى ساقته الاقدار إلى أن  أصبح  عضوًا في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة  ليكون الخصم والحكم في التهمة الموجهة إليه بانتهاك حقوق الإنسان في ارتريا  حسب محللين أرتريين معارضين تابعوا الأحداث فلم يجدوا فيها السودان فاعلاً ومؤثراً.

من تفاصيل خبر علاقات بين نظامي ارتريا والسودان أنه من التوقع عقد قمة قريبة تجمع البشير وأفورقي

تسبقها  التحضيرات الرسمية من كلا البلدين وأشار الخبر في صحيفة المجهر المقربة من الحكومة نقلا عن مصادر مطلعة أن موسى محمد أحمد مساعد عمر البشير مكث في أرتريا قرابة شهر  يمهد لهذه القمة إلى جانب جهود إقليمية و تحركات لأحزاب سياسية سودانية تتمتع بعلاقات طيبة بأرتريا ورئيس نظامها شخصيا تدعم عودة العلاقات بين البلدين وفتح الحدود.. وتأتي ضمن التحضيرات حسب الخبر أن فيصل حسن إبراهيم، مساعد الرئيس ونائب رئيس المؤتمر الوطني السوداني، سيقوم بزيارة إلى ( أسمرا للقاء الرئيس الإريتري لتهيئة الأجواء للقاء القمة المرتقب.)

تواصلت ” زينا ” مع محلل أرتري معارض تطلب تعليقه على الحدث فقال : عودة العلاقات بين السودان والنظام سوف تعمل في إدراك السودان ولحاقه بالتطورات المتلاحقة في القرن الأفريقي التي كان يتابعها بانفعال خفي لكونه لم يكن مؤثرا فيها على الرغم من مكانه ومكانته في المنطقة وأكد ان المعارضة الأرترية تتقلص مساحة أملها يوماً فيوماً لأنها لم تطور علاقاتها بدول الجوار بسبب عجزها وبسبب ضعف حجتها لأنها ظلت تعتمد على التظلم والأنظمة تبحث عن المصالح لا عن العدالة ونصرة المظلومين

Category: عربي

اقتراب موعد عودة العلاقات السودانية الأرترية …الحق يا سودان القطار فات والسلعة بيعت !!

تحدثت صحفية المجهر السودانية الصادر أمس الأحد 28  أكتوبر الجاري عن عودة وشيكة للعلاقات بين السودان وأرتريا

تأتي هذه  التطورات بعد أن ظل السودان يحرس حدوده الشرقية بقوات الدعم السريع التي تعقبت ظاهرة  التهريب واغلقت الحدود بين البلدين وشددت على منع السلع السودانية من التصدير إلى أرتريا التي كانت تعتمد عليها خياراً مفضلاً

لم تمت عزيمة النظام الارتري بفعل الدعم السريع السوداني وإنما فتح لنفسه آفاقا أخرى ذهبت به بعيدًا في النفور عن السودان  إلى أن ارتمي بنفسه في حضن إثيوبيا والداعمين الأغنياء الكبار: الإمارات والسعودية حتى ساقته الاقدار إلى أن  أصبح  عضوًا في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة  ليكون الخصم والحكم في التهمة الموجهة إليه بانتهاك حقوق الإنسان في ارتريا  حسب محللين أرتريين معارضين تابعوا الأحداث فلم يجدوا فيها السودان فاعلاً ومؤثراً.

من تفاصيل خبر علاقات بين نظامي ارتريا والسودان أنه من التوقع عقد قمة قريبة تجمع البشير وأفورقي

تسبقها  التحضيرات الرسمية من كلا البلدين وأشار الخبر في صحيفة المجهر المقربة من الحكومة نقلا عن مصادر مطلعة أن موسى محمد أحمد مساعد عمر البشير مكث في أرتريا قرابة شهر  يمهد لهذه القمة إلى جانب جهود إقليمية و تحركات لأحزاب سياسية سودانية تتمتع بعلاقات طيبة بأرتريا ورئيس نظامها شخصيا تدعم عودة العلاقات بين البلدين وفتح الحدود.. وتأتي ضمن التحضيرات حسب الخبر أن فيصل حسن إبراهيم، مساعد الرئيس ونائب رئيس المؤتمر الوطني السوداني، سيقوم بزيارة إلى ( أسمرا للقاء الرئيس الإريتري لتهيئة الأجواء للقاء القمة المرتقب.)

تواصلت ” زينا ” مع محلل أرتري معارض تطلب تعليقه على الحدث فقال : عودة العلاقات بين السودان والنظام سوف تعمل في إدراك السودان ولحاقه بالتطورات المتلاحقة في القرن الأفريقي التي كان يتابعها بانفعال خفي لكونه لم يكن مؤثرا فيها على الرغم من مكانه ومكانته في المنطقة وأكد ان المعارضة الأرترية تتقلص مساحة أملها يوماً فيوماً لأنها لم تطور علاقاتها بدول الجوار بسبب عجزها وبسبب ضعف حجتها لأنها ظلت تعتمد على التظلم والأنظمة تبحث عن المصالح لا عن العدالة ونصرة المظلومين

Category: عربي

اقتراب موعد عودة العلاقات السودانية الأرترية …الحق يا سودان القطار فات والسلعة بيعت !!

تحدثت صحفية المجهر السودانية الصادر أمس الأحد 28  أكتوبر الجاري عن عودة وشيكة للعلاقات بين السودان وأرتريا

تأتي هذه  التطورات بعد أن ظل السودان يحرس حدوده الشرقية بقوات الدعم السريع التي تعقبت ظاهرة  التهريب واغلقت الحدود بين البلدين وشددت على منع السلع السودانية من التصدير إلى أرتريا التي كانت تعتمد عليها خياراً مفضلاً

لم تمت عزيمة النظام الارتري بفعل الدعم السريع السوداني وإنما فتح لنفسه آفاقا أخرى ذهبت به بعيدًا في النفور عن السودان  إلى أن ارتمي بنفسه في حضن إثيوبيا والداعمين الأغنياء الكبار: الإمارات والسعودية حتى ساقته الاقدار إلى أن  أصبح  عضوًا في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة  ليكون الخصم والحكم في التهمة الموجهة إليه بانتهاك حقوق الإنسان في ارتريا  حسب محللين أرتريين معارضين تابعوا الأحداث فلم يجدوا فيها السودان فاعلاً ومؤثراً.

من تفاصيل خبر علاقات بين نظامي ارتريا والسودان أنه من التوقع عقد قمة قريبة تجمع البشير وأفورقي

تسبقها  التحضيرات الرسمية من كلا البلدين وأشار الخبر في صحيفة المجهر المقربة من الحكومة نقلا عن مصادر مطلعة أن موسى محمد أحمد مساعد عمر البشير مكث في أرتريا قرابة شهر  يمهد لهذه القمة إلى جانب جهود إقليمية و تحركات لأحزاب سياسية سودانية تتمتع بعلاقات طيبة بأرتريا ورئيس نظامها شخصيا تدعم عودة العلاقات بين البلدين وفتح الحدود.. وتأتي ضمن التحضيرات حسب الخبر أن فيصل حسن إبراهيم، مساعد الرئيس ونائب رئيس المؤتمر الوطني السوداني، سيقوم بزيارة إلى ( أسمرا للقاء الرئيس الإريتري لتهيئة الأجواء للقاء القمة المرتقب.)

تواصلت ” زينا ” مع محلل أرتري معارض تطلب تعليقه على الحدث فقال : عودة العلاقات بين السودان والنظام سوف تعمل في إدراك السودان ولحاقه بالتطورات المتلاحقة في القرن الأفريقي التي كان يتابعها بانفعال خفي لكونه لم يكن مؤثرا فيها على الرغم من مكانه ومكانته في المنطقة وأكد ان المعارضة الأرترية تتقلص مساحة أملها يوماً فيوماً لأنها لم تطور علاقاتها بدول الجوار بسبب عجزها وبسبب ضعف حجتها لأنها ظلت تعتمد على التظلم والأنظمة تبحث عن المصالح لا عن العدالة ونصرة المظلومين

Category: عربي

سمري رؤسوم يسلم أوراق اعتماده لدى الخارجية الإثيوبية سفيرًا لأرتريا

ستقبل وزير الخارجية الإثيوبية ورقنيه جبييو اليوم الخميس الثامن من شهر نوفمبر الجاري استقبل سمري رؤسوم سفير أرتريا في إثيوبيا الذي قدم إليه أوراق اعتماده. وبهذا قد يخفف على رأس النظام أسياس أفورقي المجيئ المستمر إلى أثيوبيا للقيام بكل المهام المتصلة بالدولتين
سمري رؤسوم ممكن أكملوا دراساتهم العليا في أمريكا … وعمل في الخارج لفترة طويلة . وكان محافظا لمدينة اسمراء , علاقته لا تتجاوز العاملين معه . بعيدًا تمامًا عن السياسة , يحصر نشاطه في مجال تخصصه حسب إفادات نشرتها ” زينا ” تعريفا بالحكومة الأرترية خلال أكتوبر من العام الماضي 2017م .
سمري ؤسوم يستلم مهام السفارة بعد أربعة أشهر تقريباً من تعيينه في هذا المنصب دون نشر أي تبرير لتأخيره عن استلام السفارة .

Category: عربي

السودان يمرر بهدوء قوات من بني شنقول الهاربة من الجيش الأرتري إلى بلاده

مررت السلطات السودانية  بولاية القضارف ما يقدر بأكثر من 200 معارض إثيوبي   أتى هارباً من  النظام الأرتري بعد أن خاض معارك مع الجيش الأرتري المطارد له

الجيش السوداني من جهته طلب من  قوات معارضة بني شنقول الهاربة تسليم أسلحتها لكنها رفضت في بداية الأمر فأجبر بعضها على الاستسلام  وشتت بعضها في الغابات بمنطقة ( قرقف) حسب المصدر الذي تواصلت معه وكالة زاجل الأرترية للأنباء

اتفقت مصادر متعددة تواصلت معها وكالة زاجل الأرترية للأنباء على تأكيد المواجهات بين الجيش السوداني والهاربين من مطاردة الجيش الأرتري من قوات بني شنقول وعلى  الرغم من ضخامة الحدث عسكرياً  إلا أن السودان يتعامل معه بهدوء كبير انسجاماً مع سياسيته التي تجتهد لتهدئة الأوضاع في الجبهة الشرقية التي يقوم النظام  الأرتري بين فترة وأخرى بمحاولة زعزعتها وإشعال الحرب فيها ويتكرر من وحداته العسكرية تجاوز الشريط الحدودي إلى العمق السوداني لتنفيذ مهام شغب وفتنة.

وذكرت هذه المصادر أن ما يقدر 60 جندياً من بني شنقول تم أسرهم من قبل الجيش السوداني في المواجهات معهم وأن أربعين منهم استطاعوا العبور إلى إثيوبيا بسلاحهم وتم تشتيت بقية القوات نتيجة لنيران الجيش السوداني وبالتنسيق مع الجيش الأرتري الذي كان يتعقبهم حتى الحدود السودانية

وقد أفادت أنباء لاحقة أن 90 من قوات بني شنقول سلمت نفسها للسلطات السودانية وأقرت إثيوبيا في وقت سابق أنها استقبلت 150 منهم حسب ما نشر موقع :