ንዘልኣለም ተምበርኪኹ ዝነብር ህዝቢ የለን - Enough! ይኣክል! ! كافية

السودان يمرر بهدوء قوات من بني شنقول الهاربة من الجيش الأرتري إلى بلاده

مررت السلطات السودانية  بولاية القضارف ما يقدر بأكثر من 200 معارض إثيوبي   أتى هارباً من  النظام الأرتري بعد أن خاض معارك مع الجيش الأرتري المطارد له

الجيش السوداني من جهته طلب من  قوات معارضة بني شنقول الهاربة تسليم أسلحتها لكنها رفضت في بداية الأمر فأجبر بعضها على الاستسلام  وشتت بعضها في الغابات بمنطقة ( قرقف) حسب المصدر الذي تواصلت معه وكالة زاجل الأرترية للأنباء

اتفقت مصادر متعددة تواصلت معها وكالة زاجل الأرترية للأنباء على تأكيد المواجهات بين الجيش السوداني والهاربين من مطاردة الجيش الأرتري من قوات بني شنقول وعلى  الرغم من ضخامة الحدث عسكرياً  إلا أن السودان يتعامل معه بهدوء كبير انسجاماً مع سياسيته التي تجتهد لتهدئة الأوضاع في الجبهة الشرقية التي يقوم النظام  الأرتري بين فترة وأخرى بمحاولة زعزعتها وإشعال الحرب فيها ويتكرر من وحداته العسكرية تجاوز الشريط الحدودي إلى العمق السوداني لتنفيذ مهام شغب وفتنة.

وذكرت هذه المصادر أن ما يقدر 60 جندياً من بني شنقول تم أسرهم من قبل الجيش السوداني في المواجهات معهم وأن أربعين منهم استطاعوا العبور إلى إثيوبيا بسلاحهم وتم تشتيت بقية القوات نتيجة لنيران الجيش السوداني وبالتنسيق مع الجيش الأرتري الذي كان يتعقبهم حتى الحدود السودانية

وقد أفادت أنباء لاحقة أن 90 من قوات بني شنقول سلمت نفسها للسلطات السودانية وأقرت إثيوبيا في وقت سابق أنها استقبلت 150 منهم حسب ما نشر موقع :